الرئيسية » الصحة الانجابية » ما هي الخصية المعلقة
مسار نزول الخصية

ما هي الخصية المعلقة

d

ماذا  يحدث في الظروف الطبيعية؟

 يبدأ تكون الخصيتين  في وقت مبكر من تطور الطفل. على الرغم من أنها تقع في البداية في تجويف البطن، فإنها تنزل في كيس الصفن خلال الفترة الأخيرة من الحمل، وذلك استجابة لهرمونات الطفل الذكر الطبيعى.  و تقوم الخصيتين بتصنيع الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة). والغرض من وجود الخصية فى كيس الصفن هو أن تكون في بيئة أكثر برودة من الجسم، وذلك لأن الحيوانات المنوية لا يمكن تصنيعها في درجة حرارة الجسم. خلال مرحلة الطفولة، الحيوانات المنوية في الخصيتين تمر بعملية النضج التي تؤدي في نهاية المطاف إلى حيوانات منوية ناضجة في سن البلوغ. ولذلك فإن عدم نزول الخصيتين، وهذا يعني أنهما ليسا في كيس الصفن، فإن الحيوانات المنوية لا تنضج.

ما هي الخصيه المعلقة؟ وكيف يتم تشخيصها؟

في الأطفال الذين يعانون من الخصية المعلقة،  تفشل الخصية فى الوصول إلى الوضع الطبيعي في كيس الصفن. و يكون هذا واضحا عند الفحص الروتيني للرضع وموجود في حوالي 3٪ من الأطفال حديثي الولادة (وتصل هذه النسبه إلى 21٪ من الأطفال المبتسرين). لحسن الحظ، فإن ما يقرب من النصف فى هذه الحالات فإن الخصية تنزل تلقائيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحياة. والخصيتين لا تنزلان تلقائيا بعد ثلاثة أشهر من العمر. و لذلك، فإن حوالي 1٪ إلى 2٪ من الأولاد ذوى الخصية المعلقة يحتاجون إلى العلاج. من المهم عند التشخيص عدم الخلط بين عدم نزول الخصيتين نهائيا و بين الخصيتين  القابلتين للانكماش. بعد ستة أشهر من العمر فإن الأطفال الذكور  يتكون لديهم رد فعل يقوم بشد الخصيتين لأعلى لحمايتهما فى حالة البرد أو الخوف. فى هذه الحالة توجد الخصية في كيس الصفن في أوقات أخرى ولا تتطلب أي علاج. قد تكون هناك حاجة إلى الفحص الفني للتمييز  بين تلك الحالتين (الخصية المعلقة و الخصية القابلة للإنكماش)، و ذلك التمييز له أهمية بالغة حيث إن الخصية المعلقة فقط هى التى تحتاج إلى علاج.

 تحتاج الخصيتين إلى أن تكونا فى درجة حرارة أقل درجتين أو ثلاثة درجات من درجة حرارة الجسم العادية لإنتاج الحيوانات المنوية بشكل طبيعي. و كيس الصفن أقل بعدة درجات من درجة حرارة الجسم و بالتالي فهو الموقع المثالي للخصيتين. والخصيه التى لا تنحدر إلى كيس الصفن لا تعمل بشكل طبيعي. لأنها قد لا تقوم بتصنيع الحيوانات المنوية، و يمكن أن تكون سببا في العقم، وخصوصا عندما تتأثر كلتا الخصيتين. وترتبط أيضا بإرتفاع خطر الإصابة بسرطان الخصية في مرحلة البلوغ (على الرغم من أن النسبه لا تزال أقل من واحد في المائه). و فى حالات كثيرة هناك أيضا فتق مصاحب للحالة إذا فشلت الخصية فى النزول بشكل طبيعي.

ما هى الأسباب التى تؤدى إلى الإصابه بالخصية المعلقة؟

في معظم الأطفال الذين يعانون من هذه الحاله يكون السبب فى عدم نزول الخصيه غير معلوم. وفي حالات أخرى قد يكون هناك مشكلة ميكانيكية تؤدي إلى نزول الخصية و لكن ليس فى كيس الصفن، و لكن بالقرب منه (وتسمى هذه الحالة “ectopic testis”). أو قد تكون هرمونات الطفل غير كافية لتحفيز الخصيتين على النزول بشكل طبيعي. من المهم، مع ذلك، أن ندرك أنه لا توجد دراسات تثبت أن تكون المشكلة قد حدثت عن طريق أي شيء فعلته الأم خلال فترة الحمل  أو نتيجة أكل نوع معين من الطعام.

ما العمل إذا لم تحس الخصية أتناء فحص الطبيب؟

يطلق على الخصية التي لم تحس أثناء الفحص البدني “الخصية الغير محسوسة”. و الخصية الغير محسوسة قد تكون موجودة داخل البطن ، غائبة (غير مخلوقة) أو ضامرة (صغيرة جدا). من المهم تحديد أي من هذه هو الصحيح لأن الخصية داخل البطن يمكن أن يحدث ورم بها في وقت لاحق من الحياة. وجود ورم كهذا قد لا يكتشف حتى يصبح كبير جدا أو يسبب أعراض. للأسف، لا توجد أشعة، مثل الموجات فوق الصوتية، يمكن أن تحدد بشكل قاطع ما إذا كانت الخصية موجودة أم لا، لذلك هذا الوضع يتطلب دائما عملية جراحية. معظم الجراحين يستخدمون منظار البطن. و فى خلال هذا قد يجد الجراح واحدة من الثلاث حالات الاتية: 1) الحبل المنوى ينتهى إلى لا شئ مما يدل على عدم وجود الخصية؛ 2) خروج الحبل المنوى خارج البطن مما يعنى عدم وجود الخصية داخل البطن، أو 3) وجود الخصية في داخل البطن. إذا تم العثور على الخصية، يتم إنزالها في كيس الصفن أو إزالتها، اعتمادا على حالتها وموقعها.

ما هى العلاجات المتاحة؟

يوصى بالعلاج في أي وقت بعد ستة أشهر من العمر. و يعتبر الوقت ما بين ستة و 18 شهرا من العمر أفضل فترة للعلاج، إذا ما أخذ في الاعتبار العوامل الجراحية و التخديريه. وبناء على ذلك، فإن الخيار الوحيد هو العلاج عن طريق إجراء العملية الجراحية. وهذا ما يسمى عملية “إنزال و تثبيت الخصية orchidopexy”. تتطلب هذه الجراحه التخدير الكلى، ولكن الطفل يمكنه دائما العودة إلى المنزل في نفس اليوم ويمارس حياته الطبيعية  في غضون يوم  أو يومين.  يتم عمل جرح صغير لا يتعدى الثلاثة سنتيمترات أسفل البطن (عادة لا يترك أى أثر لاحقا) ثم يتم فصل الخصية عن جميع الأنسجة المحيطة بها (وإذا كان هناك فتق، يتم إصلاحه في نفس الوقت) بحيث يمكن إنزال الخصية بسهولة إلى كيس الصفن و يتم تثبيتها في هذا المكان. في بعض الحالات، تكون الخصية عالية جدا لهذه العملية بسيطة و قد يتتطلب الأمر إجراء جراحة أكثر تعقيدا بل فى بعض الاحيان جراحتين. وعموما، فإن معدل نجاح الجراحة هو 98٪.

ما الذي يمكن توقعه بعد العلاج؟

بعد العلاج، عادة ما تنمو الخصية الى الحجم الطبيعي في كيس الصفن. ومع ذلك، في بعض الحالات فإن الخصية تكون غير طبيعية من الأساس فلا تنمو بشكل صحيح. وفي حالات أخرى، على الرغم من الحجم الطبيعى للخصية فالحيوانات المنوية لا تتكون. في معظم حالات الخصية المعلقة على جانب واحد، فإن فرص انجاب طفل عالية جدا – تقريبا نفس نسبة الإنجاب فى الشخص الطبيعى. و يستحسن فى فترة المراهقة إجراء فحص دورى كل فترة و تعليم المريض كيفية أن يقوم بالفحص بنفسة و ذلك نظرا لوجود احتمالية ضئيلة جدا لحدوث أورام حتى بعد إجراء جراحة ناجحة لإنزال الخصية.

د. أحمد مطاوع أخصائى طب و جراحة أمراض الذكورة و التناسل و العقم، مدرس م. بكلية طب قصر العينى
زميل الجمعية الأوروبية للصحة الجنسية

شاهد أيضاً

yoga

هل ممارسة اليوجا تحسن الصحة الجنسية؟

  اليوجا, و هي تقليد هندي قديم يقوم بدمج التنفس و الـتأمل مع التمارين البدنية. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *