الرئيسية » التدخين » إذا كان الصمت من ذهب فالإصغاء من ألماس
طبيبة شقراء تنصت اللى رجل قوقازى يجلس امامها

إذا كان الصمت من ذهب فالإصغاء من ألماس

عنوان المقال يمسن الصورة و يسارها طبيبة شقراء تنصت اللى رجل قوقازى يجلس امامها

“إذا لم تقلع عن التدخين فلا حاجة لك في أن تزور عيادتي مرة أخرى”.. كم طبيبا قال تلك العبارة لمريضه الذي يواصل التدخين رغم تدهور حالته الصحية؟

همسة في أذن كل داعم للإقلاع عن التدخين “إن مهمتك الدعم و المساندة لا التأنيب و الترهيب”.

إن نجاح خطة الإقلاع عن التدخين يعتمد على الإصغاء الخلاق (Creative Listening) من قبل الشخص الداعم… إصغ قليلا للمدخن و بدلا من التوجيه المباشر استمع إلى أسبابه التي تدفعه للاستمرار أو للإقلاع عن التدخين فهذه الأسباب تختلف من شخص لآخر و هي ليست بالضرورة ما يفكر فيه الممارس الصحي أو الصديق أو فرد العائلة الداعم للإقلاع.

دخل بوب على الطبيبة ومن أول وهلة أدركت أنه في هذا المكان على غير رغبته:

الطبيبة: كيف يمكنني أن اساعدك يا بوب

بوب: أنا هنا لأن زوجتي أجبرتني على المجيء أنا أدخن من سنوات طويلة و الآن فقط رأت زوجتي أنه يجب علي أن اتوقف

الطبيبة: إذن فوجودك هنا هو آخر شيء تريد أن تفعله اليوم

بوب: نعم.. لقد اعتدنا على أن ندخن معا و لكنها أقلعت عن التدخين منذ ستة شهور و لا تكف عن النقاش معي عن ضرورة أن أقلع أنا الآخر و تؤلب علي اولادي و تجبرني على قراءة مقالات و أخبار عن أضرار التدخين

الطبيبة: إنه من المزعج أن تضطر لتغيير نظام حياتك من أجل قرار زوجتك بإقلاعها عن التدخين. ولكن أخبرني من وجهة نظرك ما هي التداعيات التي يمكن أن يحدثها استمرارك في التدخين؟

بوب: إن والدي لا يزال يدخن و عمره خمسة و ثمانين عاما … نعم لاشك أن هناك تأثيرا كبيرا على حياتي العائلية و علاقتي بزوجتى.. إننا متزوجون منذ حوالي خمسة وعشرين عاما بدون أي مشاكل.. هذه عمليا أول مشكلة تواجهنا.. أحاول أن أدخن خارج المنزل ولكنى أحس بالعزلة

الطبيبة: دعني ألخص ماقلت لأتأكد أنني أحسنت الفهم من الواضح أن أثر التدخين على صحتك ليس ما يشغلك و لكن ما تتمناه هو أن تعود الأمور إلى ماكانت عليه بينك و بين زوجتك و أولادك

بوب: نعم أنا لا أريد أن أخسرهم من أجل التدخين

الطبيبة: و لكن ما يلفت نظري هو التعامل مع الموضوع و كأنه طرفي النقيض… إما أن تتوقف الآن عن التدخين لتعود الأمور إلى سابقها أو تستمر في التدخين و تسوء علاقاتك العائلية أكثر… إحساسي أنه يمكن أن يكون هناك موقفا وسطيا… لقد أخذت سنوات طويلة لتصبح ذلك المدخن و لابد أنك ستأخذ وقتا حتى تتعلم كيف تقلع عن التدخين

بوب: هل تظنين فعلا أنني يمكن أن أسلك هذا الطريق التدريجي … ليت زوجتي كانت معي لتسمع رأيك هذا…

الطبيبة: إذا رغبت في اصطحابها معك المرة القادمة سأكون سعيدة لأقابلكما لنناقش الأمر سويا

في هذه المقابلة ساعد الإصغاء الخلاق من الطبيبة على إختيار استراتيجية التعامل مع بوب.. لقد أيقنت أنها لو تكلمت لساعات طويلة عن أضرار التدخين لن تمس الوتر الفاعل فى عملية التغيير المنشود في سلوكه لأن ما يشغل فكره فعلا هو علاقته مع زوجته لذا عملت على إشراكها في خطة التغيير لإن هذه الشراكة في حد ذاتها تمثل عودة للمياه إلى مجاريها

شاهد الفيديو

الدكتور أيمن خاطر

استشاري الأمراض الصدرية

أستاذ بجامعة عين شمس

drakhater@se7atalragol.com

بالتعاون مع شركة دلفاي الكندية للتعليم و التدريب الصحي

شاهد أيضاً

passive

التدخين من طرف ثالث……د.أيمن خاطر

لا يضر التدخين الشخص المدخن فقط ولكن يتعداه إلى الأشخاص المجاورين له بل وإلى البيئة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *